لأول مرة.. علماء يخترعون «روبوتات حية»

ابتكر فريق من العلماء ما يقولون إنها «روبوتات حية»، وهي عبارة عن آلات تم إنشاؤها لأول مرة من خلايا حية.

وأخذ فريق من الباحثين خلايا من أجنة الضفادع، وحولوها إلى آلة يمكن برمجتها للعمل كما يحلو لهم، حسب تقرير لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

وهذه هي المرة الأولى التي تكون فيها البشرية قادرة على إنشاء «آلات بيولوجية بالكامل من الألف إلى الياء»، حسبما كتب الفريق وراء الاكتشاف.

وقد يسمح لهم ذلك بإرسال كائنات «إكسينوبوت» الصغيرة لنقل الدواء حول جسم المريض، أو تنظيف المحيطات من الملوثات، على سبيل المثال. ويقول العلماء إن هذه الآلات تستطيع أيضاً علاج أنفسها إذا تعرضت للتلف.

وقال جوشوا بونغارد، خبير من جامعة «فيرمونت» الأميركية، الذي شارك في قيادة البحث الجديد، «هذه آلات حية جديدة». وتابع: «ليست روبوتات تقليدية، ولا أنواعاً معروفة من الحيوانات. إنها فئة جديدة: كائن حي قابل للبرمجة».

وتم تصميم الروبوتات الجديدة باستخدام حاسوب عملاق، ثم تابع بناءها علماء الأحياء. ويمكن الآن استخدامها لمجموعة متنوعة من الأغراض المختلفة، كما يقول الخبراء الذين يقفون وراء هذه التكنولوجيا الجديدة.

وقال المؤلف المشارك مايكل ليفين من مركز البيولوجيا التجددية والتنموية بجامعة «تافتس» الأميركية، حيث تم إنشاء روبوتات «إكسينوبوت»، «يمكننا أن نتخيل العديد من التطبيقات المفيدة لهذه الروبوتات الحية التي لا يمكن للآلات الأخرى القيام بها مثل البحث عن مركبات سيئة أو تلوث إشعاعي، أو جمع البلاستيك المصغر في المحيطات، والمشي في الشرايين للقضاء على الأمراض».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق