منظمة خريجي الأزهر تحصن شباب نيجيريا من التطرف

احتضنت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر ،اليوم، وفدًا من شباب وفتيات نيجيريا في دورة تدريبية جديدة ومبادرة لنشر المنهج الوسطي ضد قوي الإرهاب والتطرف.

أكد محمد عبد الفضيل القوصي، عضو هيئة كبار العلماء ونائب رئيس المنظمة؛ خلال استقباله للمتدربين ،أن نيجيريا تربطها علاقات وطيدة مع الأزهر الشريف تمتد إلى قديم الزمان، حيث تدفق طلاب العلوم الإسلامية إلى الأزهر الشريف وتم تخصيص رواق لهم عرف “بالرواق البرنوي”.

وأشار القوصي إلى أن الإرهاب تواجهه الحكومات، أما الفكر المتطرف فيجب الرد عليه فكريًا أولًا؛ لذا فإن المنظمة تعقد دورات تدريبية لتفنيد المرجعيات الفكرية لقوى الإرهاب، وتأتي الدورة الحالية في ظل الاهتمام بالعمق الأفريقي ولمساندة الإخوة النيجيريين في مواجهتهم لجماعات الإرهاب الفكري والمسلح أمثال جماعة بوكو حرام وغيرها ممن ابتلي بهم العالم .

ووجه القوصي المتدربين إلى أهمية التمسك بمنهج أهل السنة والجماعة لخدمة أوطانهم والتعبير عن الإسلام الصحيح بالتحلي بأخلاقه الحقيقة السمحة؛ وتلقي العلوم الشرعية من مصادرها المعتمدة.

وقال أسامة ياسين، نائب رئيس المنظمة، إن هذه الدورة التدريبية تأتي استكمالًا للجهود المبذولة في مواجهة الفكر المتطرف؛ لا سيما في الدول التي تشهد أعمالا إرهابية، حيث تستهدف المنظمة تأهيل الشباب والعاملين بالمجال الدعوي من الدول المختلفة بصحيح الدين الإسلامي حتى يكونوا قادرين على مواجهة الأفكار الشاذة والمضللة التي تروج لها قوى الإرهاب حتى تلصق بالدين ما ليس فيه.

يذكر أن المنظمة العالمية لخريجي الأزهر تعقد دورة تدريبية بمقرها الرئيس بالقاهرة لشباب وفتيات من نيجيريا في الفئة العمرية: 13 – 20 سنة؛ ولمدة 15 يومًا؛ يُحاضر بها نخبة من كبار علماء الأزهر الشريف وعلى رأسهم الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي، عضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف و نائب رئيس المنظمة، الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، والدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق