د.الصفتى لدعاة ليبيا : الالتزام بالوسطية لمواجهة الأفكار الهدامة

واصلت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر ، فعاليات الدورة التدريبية لأئمة وعلماء وواعظات ليبيا، والتي تعقد تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر، الأستاذ الدكتور أحمد الطيب ، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس إدارة المنظمة، وتستمر فعالياتها حتى نهاية الشهر الجاري.

وعقدت اليوم محاضرة بعنوان ” منطلقات الإرهاب وركائزه”، أكد فيها د. حمد الله الصفتي عضو المنظمة ومدير الشئون العلمية والثقافية، على ضرورة الالتزام بالوسطية التي جاء بها الإسلام لمواجهة الأفكار المتطرفة والهدامة، والجماعات الإرهابية التي تسعى لنشر الفوضى من خلال التطبيق والفهم المغلوط لتعاليم الإسلام السمحة، والتي رسخت للتطرف والإرهاب والاعتداء على الآمنين.

وأوضح الصفتي، أن الإرهاب هو الخروج عن الشرعية، واستخدام القوة في مواجهتها ، موضحاً أنه لا حجر على إفهام الناس فالمشكلة ليست في الاختلاف ولكن في كيفية الاختلاف، فالإسلام جاء ليجمع وليس ليفرق، مشيراً إلى أن الجماعات الإرهابية تسعى لتشويه المؤسسات الدينية لتنشر أفكارها المسمومة وآرائها المتطرفة.

جدير بالذكر، أن الدورة تأتي ضمن خطة المنظمة لصقل خبرات الأئمة والعلماء الدعوية والعلمية لمواجهة المشكلات التي يعاني منها الجوار الليبي وتفنيد هذه المشكلات والرد على كل ما يُثار من أفكار مغلوطة عن الإسلام والمسلمين من خلال أساتذة وعلماء الأزهر الشريف، ووفق المنهج الأزهري الذي يمثل منهج الوسطية والاعتدال..

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق