2019 .. عام إفريقيا ومكافحة التطرف منظمة العالمية خريجي الأزهر ترصد إنجازاتها

 إطلاق مبادرة” أوطان بلا إرهاب” العالمية.. وتكثيف الدورات التدريبية لعلماء القارة السمراء

 افتتاح فرع مركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية بإندونيسيا لتأهيل الطلاب الدارسين بالأزهر

 محاصرة الفكر المتطرف بإصدارات كبار علماء الأزهر لترسيخ المنهج الأزهري

 تدشين برلمان سفراء الأزهر .. وتأهيل الآلاف لسوق العمل

أعلنت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، برئاسة فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، نجاح خطتها خلال العام 2019، من خلال فروعها المنتشرة في مختلف دول العالم وتغطى محافظات مصر، مؤكدة أن المنظمة حققت المعادلة الصعبة في تفعيل استراتيجيتها داخلياً وخارجيًا، من خلال تخصيص 2019 عاماً لإفريقيا، حيث كثفت الأنشطة والحملات الدعوية ونشر الفكر الأزهرى ومكافحة الأفكار المتطرفة من خلال الندوات والمؤتمرات وورش العمل. أوضحت المنظمة في بيان لها ، اليوم، أنها قامت خلال العام بالعديد من الفعاليات التي تهدف إلى رعاية الوافدين، واتساع حجم التواجد العالمى للمنظمة بافتتاح فروع جديدة حول العالم. 2019 .. عاماً لإفريقيا: كثفت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر من دورها المحورى في مختلف دول إفريقيا، اتساقاً مع دعوة القيادة السياسية بالإهتمام بإفريقيا، خاصة دول حوض النيل، حيث عملت المنظمة في اتجاهات عديدة، حيث خصصت العام 2019 ليكون عاماً موجهاً للقارة السمراء، من خلال عقد الدورات التدريبية لأئمة وعلماء إفريقيا، خاصة الدول التي تكتوى بنار الإرهاب وفى مقدمتها، نيجيريا وتشاد والنيجر وكوت ديفوار ومالى. وإيماناً من المنظمة بأهمية الجوار الليبي، فتحت المنظمة أبوابها لاستقبال علماء وأئمة ليبيا للتدريب على تفكيك الفكر المتطرف، كما تم افتتاح 10 مكاتب تغطى العديد من المناطق، تابعة لفرع المنظمة بليبيا، وقامت بالعديد من الفعاليات المحورية في توعية الشعب الليبي بخطورة الفكر المتطرف . وعلى صعيد متصل وإيمانا منها بأهمية دول حوض النيل، خصصت المنظمة دورة تدريبية موسعة لأئمة وعلماء إثيوبيا، لمساعدتهم في فهم صحيح الدين وإعادة ترتيب الوعى بأهمية الجوار الإفريقيى الذى يقوم على تبادل المصالح المشتركة. واستكمالاً لجهود دعم دول إفريقيا، نجحت المنظمة في عقد اتفاق مع شبكة الإذاعات الموجهة إلى إفريقيا باللغات المحلية “الهوسا ، السواحيلى ، أمهرى، اليوربا، العفرى، الصومالى” من خلال إمداد الشبكة بنخبة من كبار علماء الأزهر، لتوضيح صحيح الدين بهذه اللغات وتوصيل الرسالة الوسطية عن طريق ترجمة هذه البرامج باللغات المحلية لهذه الدول، إلى جانب اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية، وكذا استضافة الطلاب الوافدين من القارة لنقل الصورة المشرقة لمصر الأزهر، كما تعمل المنظمة على افتتاح العديد من الفروع في دول إفريقيا. ** انتشار فروع المنظمة داخلياً وخارجياً اتسع حجم التواجد العالمي للمنظمة، حيث وصل عدد فروعها إلى 20 فرعًا، خلال عام 2019 لتمتد خريطة انتشار المنظمة لتشمل: (نيجيريا -جزر القمر -جنوب أفريقيا – كينيا – تنزانيا – كوت ديفوار – تشاد – مالى -الصومال -الكاميرون -غانا -بروناى –السودان -أندونيسيا – ماليزيا -الهند – باكستان – تايلاند – ليبيا – بريطانيا) كما قدم أزهريون من دول مختلفة طلبات لتأسيس فروع للمنظمة في دولهم. وعلى الصعيد الداخلي فقد انتشرت فروع المنظمة بمحافظات مصر المختلفة، حيث ارتفع عدد الأفرع الداخلية إلى 17 فرعًا بمحافظات (الغربية ـ الدقهلية ـ سوهاج ـ دمياط ـ الأقصر ـ البحر الأحمر ـ الفيوم ـ بورسعيد ـ البحيرة ـ مرسى مطروح ـ المنيا ـ كفر الشيخ ـ بني سويف ـ شمال سيناء ـ جنوب سيناء ـ الإسكندرية ـ أسوان) ويأتي ذلك حرصاً من المنظمة على الاستجابة لرغبات آلاف الأزهريين الذين وجدوا في المنظمة كيانًا يجمعهم ويمثل فكرهم المعتدل. مواجهة التطرف بترسيخ الوسطية وفي إطار مواجهة الأفكار المتطرفة وترسيخ مفاهيم الوسطية والاعتدال، عقدت فروع المنظمة بدول العالم، العديد من الفعاليات والأنشطة التي ترسخ لوسطية المنهج الأزهري داخل المجتمع المصري فضلاً عن شرح ضوابط الإسلام الصحيحة في التعاملات الحياتية، في ظل ظهور دعاوى عديدة تعبر عن الأفكار المتشددة والتيارات المتطرفة. ولم تقف الأمور عند مناقشة القضايا الفكرية بل سعت المنظمة في ندواتها إلى مناقشة القضايا الحياتية وتوجيه المواطنين إلى التصرفات السليمة وخاصة في قضايا(المرأة-ترشيدالمياه- مكافحةالادمان- التصدي للشائعات-التنمر-مكافحة السرطان-مخاطر الانترنت-رعاية المكفوفين). ** تدريب الطلاب والأئمة الوافدين ولم تدخر المنظمة جهداً في تدريب أئمة وعلماء ووعاظ دول العالم على آليات مواجهة وتفكيك الفكر المتطرف وترسيخ الوسطية والاعتدال، حيث عقدت المنظمة خلال العام عدة دورات تدريبية لأئمة دول، الهند وباكستان، ليبيا، كردستان العراق، كينيا، نيجيريا، اثيوبيا. ** تفاعل عالمى مع مبادرة “أوطان بلا إرهاب” حرصا من المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، على مواجهة الإرهاب والتطرف ونشر ثقافة التعايش السلمي، ، نجحت في إطلاق مبادرة عالمية بعنوان “أوطان بلا إرهاب”؛ التي تضمنت أفكارا أكثر شمولية بفعاليات شملت الجوانب الدينية والسلوكية والفكرية والاجتماعية والأخلاقية والسياسية والاقتصادية، وتفاعلت معها العديد من دول العالم، لدرجة إطلاق العديد من المسميات على المبادرة مثل” باكستان بلا إرهاب” كما أقيمت العديد من المؤتمرات والندوات والمحاضرات وورش العمل من جانب فروع المنظمة في الداخل والخارج المنتشرة في كل دول العالم، التي اتسقت مع فكر المنظمة. وعلى هامش مبادرة “اوطان بلا إرهاب” تم عقد العديد من المنتديات منها منتدى حوار ومواطنة تحت عنوان “أوطان بلا إرهاب … نحو تعاون مشترك” بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية، بحضور قيادات مؤسسات الأزهر الشريف والطوائف المسيحية المصرية، وشخصيات عامة، ومنتدي “الإرهاب واستراتيجيات التضليل الإعلامى” ضمن المبادرة بحضور أساتذة الإعلام في مصر وطلاب كليات الجامعة المختلفة. منصات إلكترونية وإصدارات لمحاصرة الفكر المتطرف أصدرت المنظمة اثنين وعشرون كتابًا، لتفنيد الفكر المتطرف للرد على أفكار الجماعات المتطرفة؛ كما أصدرت مجلة رقمية باسم (حصاد) لهدم الأساس الفكري الذي تعتمد عليه التنظيمات المتطرفة والتكفيرية إضافة لإطلاق حملة إلكترونية بتقنية الإنفو جرافيك للعمل على تفنيد الأفكار المتطرفة المغلوطة وبيان حقيقتها في 30 حلقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق